إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الأربعاء، 26 مايو، 2010

ثرثرة .. على ملئ فيروز"














"ولما الشقاء ...؟ "
.. تتساءل ..
أتسأل نفسها .. أم تسألني ..؟؟
"متى نعود إلى الوطن/وحضني ...؟ "
وتكرر/"هي" .. سؤالها/ طعناً
لمن لا يملك كل الإجابات

عدت مكسوراً أثرثر ... "على ملئ فيروز"
وخوفها من وداع حبيبٍ .. على الباب
وأعيد سماعها ... "وأنا" ... أعيد شريط حياتي
و تكراري للارتحال
حتى غدا لي في كل أرضٍ .. نصيبٌ من الأنساء
يبكي عليها أحبتي .. كـ"الأطلال"
أو تستمتع الدنيا بجمعها .. بعدي
كـ"الأنفال"
في حرب وفاقي معها .. وحرب خداعي
والتفافي من حول .. عقباتها
واستمراري

أين وفاقنا .. ووقت راحتنا
أين أنتِ "يا دنيا" .. عن بنود المعاهدة
وكيف تجرأتِ على .. تحريض من كان لي/معي
ليشذ عني كحزبٍ .. اختار صف المعارضة
أيم كان ما ترمين إليه .. فقد نجحتِ
ليس استسلاماً كلامي
ولا رهبة منكِ .. أو رغبةً مني ..
بالتنحي لكي عن سير حياتي
محاربٌ لكي كنت/ ولا أزال
لكنني "قطعاً" .. "محارب".. يحتاج إلى استراحة

ليست هناك تعليقات: