إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الثلاثاء، 11 مايو، 2010

"يــوســف"


لن تفهموا نزفَ كلامي
او ربما لن تَعُوا ..!!
فالحزنُ والصمتُ/عندي .. جرحْ
الحديث عنه نزفٌ ... كالسعادةِ في وصفِ حالِه...
ووقوفه موقف المكابرِ/جرحاً ... كإدعاءِ اعتيادِه

والحديثُ عنها/جراحي ... يُدمِيها
ويشلُّ فكري .. ويدي .. ونطقَ لساني
فينطقُ عني استيائي...
أخبرتكم: "لن تفهموا كلامي
ولن أفهمه"

لن تفهموا حزني ... حتى مع بكائي
فلما الحديث إذاً ..؟
لن أوصف حاله الآن .. ولن اتذكره كيف كان
أختار الصمت ملاذاً ... أو الكلام عني كــ "حـل"
كإبني هو ... هو والدي
هو مُلهِمي .. وعالِمي
"هو يوسف"
من سمَّى عالَمي



خاتمتي لكم: ... آسف ...

ليست هناك تعليقات: