إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الأربعاء، 12 مايو، 2010

.. وعد عدم خذلانك ..


(1)

جميلٌ الألم .... فكلانا يحترق
جسدي يغطيك ليحميك .. وأنتَ
..تجردني ملابسي ..
***
كلانا في يمِّ/الهمِّ ...نسبح
أُحاولُ أن أنجيكَ .. فتلطمني حتى أكاد "أغـتـرق"
"لأبقى معك "
.. جميلٌ فيكَ الألمْ ..أو ربما كنتُ أنا الجميل
وحتى لو نجوتُ/من البلل
قطعاً سيقتلني "الأرَق"


(2)

أرضي تعيشُ على سمائِكَ ... والمطر
لتكسبه ... وجـهاً حسن
.. ترويـها ..
بالماءِ .. والخضرة ..
وكسبُ سمائك

يفوح من صدري .. عَـبـَقُ الرضى
.. و أنسى .. طعم الألم ..
ومدامعُ .. أرضي
بالسواد تحتمي ...
يجليها
بالليل نور القمر .. من حيث أنتَ تحتفي


(3)

ألبسنـِي أي رداءٍ تشاء ... أسمعني موسيقاك
ماضي شقاءك
سبب بقاءك .. أو حتى دعاءك
لن أكترث ... سأدَّعي أدباً/سماعك
فلبسي هو ما يعجبك
لست أنا .. ليس فكري
حتماً ليس سحرك
هو الرداءُ على مسائي .. ثوبٌ راقَ لك








(4)
...."وعد عدم خذلانك" ....
أغلق كل أبواب الغضب/مني/وعندي ..
وألهمني التطبع
والتطبيع معي ..
والتصنع .. صمتاً/بالأدب
ليس لوعدي ولائي
لكن لأكسب بك احترامي .. لي/معك


نقطة تحول: لم أفهم أبداً لما بدأت حديثك اليوم بـ "كرهي"
"!... ليس للموضوع علاقة ....!"

ليست هناك تعليقات: