إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الاثنين، 17 مايو 2010

ممتن أنا / الآن ..


ممتنٌ أنا لطقوسي التي أفتقدها
أشياء بسيطة .. لم الحظها/وقتها
والآن يستوحشني نقصها

كنت أعشق الليل والعتمة .. وكوب القهوة
أحب الصمت مع السكون .. أو حتى بدونه
أحب نور الشمعة .. وعطر ذوبانها
وتضحيتها حتى تموت .. لترسم لي طريقي
".. على طاولتي .. "

ممتن أنا لصوت "يوسف".. وكوبي
ورائحة القهوة .. حين يسكبها/على ملابسي , "يوسف"

ممتن أنا "لأم يوسف" .. وصبرها/علي ..وحبها لي
ممتن "أنا" لصفحة أحفظ فيها امتناني
لتشهد لي على ذلك ..
وتعكس في دنياي التفاؤل

شعورٌ غريب .. لا أفهمه: يشرق يومي صباحاً بابتسامة
والليل يعكس في روحي سواده
"ومع هذا .. أنا ممتن"

هناك 4 تعليقات:

عنّاي العيون يقول...

تحية طيبة..

يسعدني ان اكون متصفحاً ومتابعاً لمدونتك الجميلة..

والتدوينة رائعة ..
ويعجبني التفاؤل برغم كل شيء..
وحتى لو فقدنا أشياء كنا نعتبرها ضرورية


تقبل مروري ويسعد ايامك

Osama يقول...

شكراً لك ... ولي كل الشرف

Osama يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
غير معرف يقول...

متآبعه لهذيأنك الذي يستوقفني كثيراً..

كم أنت مبدع ..

زازا