إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

السبت، 6 فبراير، 2010

مِن هنا ...



من هنا ...والتي منكم هناك
نسمع وقعَ .. ما تكتبون
من هنا .. من حيث اخترنا الجفونَ/لنا غِطاء
تحمينا من عصفِ الدموع ...
كان الغيابُ لنا دِرعاً .. يرافق الصمت والسكون
قبل أن ينزل علينا .. غضبكم/ "غضبُ السماء"..
ويسيلُ حبراً لكم .. من سقفِ فكرٍ ... غيَّـبَـه كثرُ البكاء
متناسياً .. يا كم تعمَّـدنا.. لهم الدعاء
سراً / وفي الخفاء
من هنا ..
كنَّا نتابعكم ..ونسمعكم
نبكيكم ونفرحكم .. ونسابق الوقت والخطوات
.. لتعتادوا حالنا ..
بُعدنا .. بعد رحيلنا
فتعتادوا حبنا .. في البعدِ وفي البقاء..
"حباً بِلا جفاء" .. يزيّنه الوفاءُ/ كأصدقاء
من هنا ... كان لزاماً علينا .. تبييضِ صفحتنا
وسؤالكم "أنتم"/"لنا" ... إكثار الدعاء


الأربعاء، 3 فبراير، 2010

قــســم..



خرجتُ بنورٍ .. أتلمس طريقي وسط عتمتهم
خرجت لهم حاملاً قلمي / سلاح
فغُــلَّــت يدي عند المرور بحضرتهم .. وازداد منهم كالصراخ " نباح"
تمشي القوافلُ كل حينٍ محملةٍ .. تمضي ولا تعير لمثلهمُ اعتبار
نسمع جعجعةً من خلفِ أرضِـهِـمُ .. والطحن "في أرض الكبارِ"/ يُــدار
" تباً لعلمٍ عاش تحت جهلِهِــمُ .. "
أموت فداءً لديني وموطِنِـــهِ ... وللمليكِ "يميني"
أنَّ روحي لكم وفاء ...وكل علمي لكم فداء

الثلاثاء، 2 فبراير، 2010

" أنا " وظلي ...




.. فلنختـزل طول الزمان .. بلا عُـقـَــد
ولنختصر كل المراحل في الهوى/وننفصل ..
بلا مواعيد لقاء .. " نبتسم "
نتبادل الضحكات والنظرات .. ونراقب الآخر كيف يبتعد
وينتهي الأمر/ بسيطاً .. كما بدأ

بــ " أنا " وظـلي ... وموسيقى/ آلتــي
بنا ثلاثتنا أكتفي .. ونكتفي
كما الجنة هي حياتي ... أعيش فيها لرغبتي/برغبتي
دفئي لقلبي .. .. بردي لغيري
وللسماء أطلق صرختي
عيارُ نارٍ يخيف ولا يصيب .. لأُبـِعد المجهول عني
وأعيش يومي .. راضياً بلقمتي
ولا أجوع قسمتي


كما الجنة هي حياتي ...
استحضر فيها من أشاء / حلماً ... فيحبني وأحبهُ
طيفاً بسيطاً كما أنا ..
وإذا افترقنا يزول/ ليس إلا .. منغصي في غفوتي
بلا ندوب .. ولا جروح
ولا حاجة للعلاج .. أو لطبيبٍ كالزمن

كــ" أنا " وظلي .. صديقين رفيقين/ بسيطين
وإذا مللنا بعضنا ...
بـــدَّلتُ شكل إضاءتي ... ليختفي
بلا ندوب ولا جروح
كما هي .. كما أنا ..
كل ما فيها رقيق.. هي رغبتي/ في جنتي
" أنْ كلُّ ما فيها بسيط "