إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

فراق سجني2: " نحنُ الأربعة "












أفَـضْـتَ علينا بحزنك .. ثم ارتحلت
شاركتنا وجعاً يخُـصُّـك ..
ويا كم تراشقنا .. بالصوتِ/منك .. يتبعه/منَّا صدى
دعائك .. ندائك ..
وبكاء من أبكاك..

أين اعتزلت يامن اعتدنا وجودك
وحفرتَ فينا/وشماً.. , ..تعداد عمركَ/طعناً
.. كل يومٍ بيومه
وأدلفتَ من بيننا .. "نحن الأربعة"
وعلى مرأى منه ..
صوب سجنٍ أكبر .. أفسح
يستلُّ من طفولةِ قلبِكَ .. براءةً أطهر


على نورها شاشتك .. تلك التي عكست هشاشتك
كنا نسامرُ بعضنا .. معك
"نحنُ الأربعة"
فكنَّا بكَ .. أفضلَ/أكثر
رغم الشقوقِ التي .. كنتَ تشفيها
وتدحرها دحراً .. بأجزاء منكَ .. وقماش غطاءك
ألم نخبرك عنها/ بعدك ...؟

هي كالجروحِ على فراقكَ .. تتسِّـع .
تزداد سمَّاً وموتاً .. مع كلِّ قرصةِ عقرب
قي مكمنِ الساعة
فغدت صدوعاً بارده .. زادت عليك الوجع
يمرُّ منها خلالها ... صوتُ صلصلةِ البرد/بكاءً
على غيابِ السجع .. برحيل أشعارك

تبَّاً لتلك الليالي .. أو ربما, للبعدِ تبَّـا
أنسيتنا بعد إذ آنستنا ..ونسيت فينا أكلنا ..؟
وكتبت تبكي فراق سجنك .. صوتُ حبرك .. شوق سجانك
ليتك كنت فينا حين كتبتها .. بل بيننا "نحنُ الأربعة"
فبقربِ عينِكَ دائماً .. تجدُ الحبيب
"وبَعيدُ العينِ دوماً .. عن القلبِ بعيد"

أذكرنا يا هذا .. أذكرنا من هناك
جدران سجنك الأربعة .. هم الأقرب لك
دنياك كنَّا لو نسيت ... فقط/ "نحنُ الأربعة"

هناك 4 تعليقات:

عــــــابره يقول...

تألق دائم

اقصوصه يقول...

مبدع نزيف قلمك

رمـاد إنسان يقول...

أسامه

كنت هنا بعد أن ترنحت في تلك المصآئب التي تأتي بعضها فوق بعض
تكرم بفتح بوابات هذا البستان الأنيق
فقد دخلت هنا وقت الظهيره
والأجوآء ساخنة جدا جدا في وقت كان الجفاف فيه سيد الموقف
هنا شربت من ينابيعك
وهنا أرتويت
وهنا وجدت راحة البال

لك أجمل التحايا
يأتين إليك زرافات ووحدانا







رماد

Osama يقول...

شكراً لمروركم جميعاً ..

ومتابعتكم (: