إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الجمعة، 11 يونيو، 2010

هدوء وسكينة


أبحث عن السكينة .. عن الهدوء
تعبت بكاء طفلي من فرط الضجيج
تعبت غباءهم .. واستغباءهم
وغروب شمسي لشروق ظِـلالِهِم .. على ظَـلالهِم

"تباً وأرجوكم"
واستجدي فيهم كبارهم .. وأطلبهم بصغارهم
أن اتروكوني لصمتي .. لا توقظوا فيَّ ما بعد حِلمي
بل صوروني ضعيفاً .. بسيطاً .. مريباً
لاتقربوا المصباح .. وتخرجوا المارد
فلا أماني مع هكذا مارد .. ذو الذهن الشارد

هناك تعليق واحد:

عنّاي العيون يقول...

السلام عليكم..

كلام جميل ورائع..

البحث عن السكينة هذة الأيام مثل الباحث عن المستحيل..!!

كان الله في العون..

تقبل اطهر التحايا