إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الاثنين، 26 أبريل، 2010

(( خــلـــــوة ))


تجلس على طاولتها وحيدة .. لا تشاغلها حتى ورقة شاي
بكرسي خالٍ في الطرف البعيد .... من نفس الطاولة
هي في المنزل .. في غرفتها .. وتحت إضاءتها
لكن فكرها اختار .. زاوية الشارع
"وأمور بسيطة"
كالطاولة .. والكرسي الخالي .. وصوت الناي
ومفكرة "عبيطة"
.. لتكون خلوتها ..
بانتظار طفلةٍ/ لم تلدها .. لتضحكها/وتسعدها
لتلعب حولها .. بلوحٍ وزوج كفرات
.. الطفلةُ تشبهها .. وتجعلها سعيدة
بسيطة .. "بلا حسرات"

وبشعرها القصير تبسمت ..
ونثرت أوراقاً .. أمامها بيضاء
وفي حلمها .. سرحت.. تفكر في إجابة
لبضع سؤال
وجعها .. دائها .. والدواء
وعودتها .. لطفلتها
وعن البقاء

هناك 3 تعليقات:

رمـاد إنسان يقول...

مبدعٌ أنت حدّ السمآء

حروفك راقت لي كثيرا وأدخلتني حدآئق سبأ


شكرا ولاتكفي

Osama يقول...

شكرك أنت لن يكفي ...
فقد أسعدني مرورك ... .. "أخجلني كلامك"

Khlood‘s blog يقول...

أجدت التصوير ..
فكنت الأحق بأنثى تعتلي صورة =)


دمت بخير (F)