إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الأحد، 11 أبريل، 2010

ربي .. تُب علي



كان هدفي ...!!
الاستغناء عن شرب السواد.. وعن تجرع الخطيئة
كنت أرسم مساري باتجاه النور .. في آخر النفق
كنت أظنها .. خط البداية/أو لنقل خط بدايتي
... تباً ...
أقلعت عنها فهجرني النطق على لساني .. وبات له من ينطق به/غيري
هجرت شربه بحثاً عن الفضيلة ... فنمت عن كل العبادات
"تُب عليَّ يامن له كل العبادات تصرف"
عُدت لكِ من جديد يا مادة "الكافيين"
أنتِ بحق, عقاربُ ساعتي

ليست هناك تعليقات: