إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الأحد، 18 أبريل، 2010




بها ختمتي ... ومنها عرفتُ النهاية
كل الكتابات الى بريدي .. تطير من أجلي مذيَّـله
بكلمة "حبي وموطني"
صمتُ موسيقى ينادي .. ان كان قلبي ويدي
يقودها .. منك الرضا
حتى كتبتي حينها ... وطبعت ختم شفاهك
على خارج ظرفها
منك أنا ... إليك مع الحب

ليست هناك تعليقات: