إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

السبت، 24 أبريل، 2010

حيثُ لا فرقَ بين الخميس والسبت


..هـــنــــا..
في هذا المكانِ المظلم .... حتى في وجود الشمس
..هـــنــــا..
حيثُ لا فرق بين الخميسِ والسبت
وبين اليومِ والأمس
"فـــي هـــذا الــــمـكــان"

اخترت بملء إرادتي ... ترك حواسي عند أسواره
اخترتُ/قبل الدخول
جمع مشاعري في حرزٍ أسود/أحــمــق ... في وسط صندوقٍ أبــهــق
وتركته عند الباب .. على يمين الحُــرَّاس, أو ربما على يساره
لا فرق ... بل لم يعد هناكَ فرق
فكل حواسي في الخارج .. ومشاعري عند الباب
لا إدراك عندي أو توجه
الخلف عندي في الأمام .. للنومِ نفترشُ الحجارة


لم أعد أعلم .. في أي اتجاهٍ تدور الساعة
ليس لأني أحملها ولكــن ... لفك حبسي
لازلت حتى الآن أفكر...!!
"ســـأديــر مفتاح الباب ... مع عقارب الســـاعة"
فهكذا تُــفتح الأبواب....!!!
لكن سؤالي..!!
كيف تدور عقارب الســـاعــة ..؟

يحيط بنا الظلام ... والعتمة
خوفٌ من المكان ..
نعلق الثوم .. في كل زمان
كما الأسطورة ..
فتيتعد الأشباح .. ويرحل دراكولا
وتبقى العتمة
ويبقى حبسنا ... مجهول الصورة

ليست هناك تعليقات: