إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

على ذلك الجرف ..












مـدخــل:

بفكركِ الشارد ..
وشَـعـركِ المدحور ..
ولونك المعتم, مع بزوغ النور
لا أظنكِ للحياةِ .. تدركين ..!!
ـــ

وكيف بدوتِ لي .. على ذلك الجرف
جميلة .. بريئة .. لكن حزينة
اخترتِ بائسةً .. تذليل رأسكِ للهواء
ليراقص شعرك المنهك ..
على عزف البحر
وصمت الصخور

ثــمَّ كيف قرأتُ حيرتك اليتيمة ..
في اختيارِ طريقةِ موتِك ..!!
وترديدُ فكرِك .. ذاك السؤال:
"هل أقفز لأموت غرقاً .. أم أستسلم لتلك الطعنات في ظهري..؟ "
قبل أن تلحظي .. سحبي لأوجاعَ أدماهَا .. ذلك السكين

وتدركي أنكِ .. تحت غصنٍ أجدب, كنتِ تتظللين ..
وعلى شجرة ميته .. استندتي
بحثاً عن الحبور .. أو القليل من السرور

وتقنعي .. بتسريب بعض الشعاع
لقلبكِ .. فتسعدي
ويزهر وجهك / نضارة
وتطردي .. عنكِ /غمامةً
نحوها قد تسابقت .. جوعاً لتنهشها,
بعض أسراب النسور ..!!

هناك تعليقان (2):

الجودي يقول...

نص صعب

للأسف حاولت استجماع أوصاله بصعوبه ..

ما بين الرغبة في النهاية .. وبين تربص الخطر بها و بين ... أكثر من فكره ازحمته ..

أتمنى أن يجد النور طريقه إلى قلبها و حياتها ...

تحياتي لك

غير معرف يقول...

جميلة جدا عاشت الايادي وعذرا منك لاني نسخت الموضوع عالفيس عباس