إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

" كان شيئاً لم يكن "




















اقترضتُ من القدر إغفاءةً تشبهُ الموت
فدخلتُ في سباتٍ طويل .. بالكادِ فيه أتنفس
وانتظرتُ دخولَ نحيبها .. قبلها
والإحساسَ بسوادٍ يرافقُ .. حزنها
"فكان شيئاً لم يكن"

غيبوبةٌ ..
فقدتُ معها الإحساس بكل شيء
كلُّ ما له ارتباطٌ بالبعدِ الرابع,
بالزمن..
ونسيتُ فيها كل شيء ..
حتى الهواء .. وكيف به أعيش ..
نسيت اسمي .. ومن أكون
نسيتُ موتاً .. لروحي تربَّص
ومَلَكاً .. لقبض الروح تحيـَّن
نسيتُ كلَّ شيء ..
إلا الإحساس بها في المكان
واشتمامِ عبقها .. في المحيط

إغفاءةً ..
غيَّبت كلَّ الحواس
إلا تنفس عطرها .. والإحساس بذكرها
إغفاءةً ..
تشبه الموت لنا, في عرفها
.. على سريرٍ أبيض
وشباكٍ من التنعيش
دَفـَعَـت بحبي .. لها .. للحد
..ودفع بقلبها, هي
للـــرحــــيــــل ..!

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

ماشاالله تبارك الله ..
استاذ في الفلسفه ..