إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الخميس، 29 يوليو، 2010

(( عقود الإذعان ))


أستشعرُ في أنفاسكَ الخيانة
وفي زفراتك ركضاً .. باتجاه غيري
تؤكد إيماني ..
بانعكاس وجهٍ آخرَ .. في عينيكَ, حين تنظر لي
وارتدادِ صوتٍ ساخرٍ .. في حديثك معي

لم يكن شبحاً ما رأيت ..!
ولا أوهاماً/ إذاً .. ما سمعت ..!
كان حريِّاً بي أن أنصتَ لتلك الشائعات التي..
كانت تطلقها أحاسيسي ..
عسى أن تصلَ إلى قلبي فيصدقها
أو حتى لعقلي .. فتعصفَ به
وتثير فضولهُ وأفكاره
ليعصف بك ..

كان حريِّاً بي
التيقظ لتلكَ الاشارات .. وتلكَ العلامات
وكلّ التراكمات
وعدمَ الكفرِ بها .. إذعاناً لعقيدةٍ ,أنتَ رسولها
والإيمان بكَ , بحبكَ ورسالتك
وترك ما كان يوحى إليّ

"نحنُ محكومونَ بالارتجال"
أرددها كثيراً .. مؤخراً
ولم أفكر في فلسفتها قبل هذا اليوم
وهذه اللحظة
فأنا كـ غيري .. لم أعلم أن في الحبِّ تعـقّـل
وفي العشقِ تريّـث
وفيهما معاً خطواتٍ وخطوات
واعتمدت على موروثنا الأزلي .. من عشق قيسٍ وليلى
وجميلُ بثينة
وجميع من خسروا في الهوى
وكل من وقعوا في الحبِّ .. من الخطوة الأولى
ليبرم قلبي معك ... بشهادتي تحت القسم
وبالاستسلام ... "عقود الإذعان"


هناك تعليقان (2):

اقصوصه يقول...

رمضان كريم

مبارك عليكم الشهر

وكل عام وانتم بخير

Osama يقول...

شكراً..
وأنتم بصحة وسلامة