إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الأحد، 3 أبريل، 2011


حارت يداي ..
كلما ارتفعت لضمِّك ..
لم تحتضن غير الغياب ..!

هناك تعليق واحد:

الجودي يقول...

رساله خاصه جدا لا يحق لأحد التدخل في مجرياتها .. ولكن ..

تبقى نصيحه :


هناك وسائل مختلفه لتواصل ..

أبحث عن الحل .. لا تستسلم

موفق أخي الكريم