إعــتــراف:

لا أسـتـــطيــعُ العـيـشَ دون جــرعــاتٍ مــفــرطــةٍ من الــكــــــافــــيـــيـــن ..
أقــاومُ بــها الــنومـــ , وأضمن بها ألا أغصَّ فيما أكتب..

الخميس، 11 نوفمبر 2010

تساؤلات الرحيل ..





مــدخــل ..

ولم يحصل أن تواجدنا في ذات المكان
في الوقت نفسه ...
منذ تركتني ..على كفوف الوقت
أقرَءُ ما لفظتي في مكتبي
...

سهمٌ من التساؤل ..
رميتي به كل الحواس التي تهمّني:
إحساسي بكِ
ِسمعي ونظري لكِ
حديثي عنكِ .. وتلذذي
وقطعتِ دابر عمري
بتعطيل الساعة .. وإيقاف الوقت

عقرب الساعة, لم يعد له وجود
ولدغات العقارب الأخرى .. لم يعد لها تأثير
فجسدي بسـمِّ غيابك ينضح
بعد أن استشرى فيه .. وانتشر ..!
فور قراءتي .. تلك الكتابة .. على مكتبي
تلك الورقة .. في ذاك الـمُـعتـَزل
كم كانت صغيرة تلك الورقة ..!؟
بحجم تلك الكلمة .. والنقاط التي بعدها

كانت , "وداعاً .. ", بسيطة
ليستْ بحجم التساؤل الذي رميتني به
ملطَّـخاً, بسمومِ محبرتك
ولا بحجم ألـمٍ .. به اختنق الكلام

فلِمـا تركتني ..؟وهل فعلاً أحببتني ..؟

عسى أن يكون وداعي للتساؤل .. أن تكوني قد أحببتني/فعلاً
كما أحببتك

هناك تعليق واحد:

سحابهـ يقول...

يال عمق هذا الوجع الجميل ..

و الصدق و رونق الحرف ..

قرائتك تسليني رغم الالم ..